كيف تعالجين مشاكلك في فترة المراهقة؟


قسم مشاكل وحلول فترة المراهقة - كيف تعالجين مشاكلك في فترة المراهقة؟
D.munthir 05:24 AM 28-05-2012

بسم الله الرحمن الرحيم

قصص من الواقع:
كانت تأكل كثيرًا بعد البلوغ وتنام كثيرًا حتى زاد وزنها بشكل واضح جدًا، فتوجهت بها والدتها إلى طبيب التغذية لتنظيم غذائها وضبط وزنها، ففوجئت بعد وزنها أنها زادت عشرين كيلو عن الوزن الطبيعي لها، وبعد الرجوع إلى البيت علقت الفتاة ورقة تنظيم الطعام في المطبخ لتلتزم بالنظام المكتوب فيه، وبعدها اكتشفت أن حياتها كانت للأكل، والنوم لأنها أصابها التخمة من كثرة الطعام.
وهذه فتاة سقطت من على الدرج وهي في المرحلة الثانوية، فتوجهت إلى الطبيبة بعد هذه الواقعة فاكتشفت انحناء وتقوس في العمود الفقري، لم يكن وقوعها هو سبب هذا الانحناء، ولكن بعد الكشف عرفت أن هذا التقوس راجع إلى المرحلة الإعدادية وعندها منذ سنوات والسبب هو الجلوس جلسة غير صحيحة والانحناء الشديد على المكتب أثناء المذاكرة.
وهذه أخرى تشكو دائمًا من مغص شديد أثناء الحيض.
وهذه أيضًا تشكو من تقطع الحيض وعدم انتظامه.
أختي الفتاة المسلمة:
قد تتعرض الفتاة بعد البلوغ وعلى امتداد فترة المراهقة ـ لبعض المشكلات والتي قد نسميها أمراضًا قد تصيبها، فـ (بسبب السرعة في نمو جسم المراهقة حيث يزيد الطول، ويسرع نمو العضلات، ويزداد الوزن الذي من أسبابه ازدياد الشهية والإقبال على الأكل، ويزداد النمو العظمي للساقين، والذراعين والكتفين، والقدمين، والرأس، والجذع، تتغير حالتها الصحية بسبب هذه السرعة في النمو، ويصاحب ذلك تغيرات داخلية مثل الأنيميا والشعور بالإجهاد، ونقص الطاقة، وآلام المعدة، وفقدان الشهية، والعصبية والقلق والصداع والشعور بآلام في العضلات المتصلة بالعظام النامية)
[المراهقون, عبد العزيز محمد النغيمشي] [علم نفس النمو, حامد زهران]
ومما قد تتعرض له المراهقة أيضًا في هذه المرحلة بسبب النمو السريع المتزايد في جسمها (تقوس الظهر، وقصر النظر وذلك ناتج عن العادات السيئة من ثني الظهر والانحناء أثناء الكتابة والقراءة، لذلك على الوالدين تنبيه المراهقة إلى أضرار هذه العادات ومساعدتها على تجنبها) [سيكولوجية المراهق المسلم المعاصر, عبد الرحمن محمد العيسوي]
لذلك فإن ابنتنا الفتاة المسلمة تحتاج إلى تعلم العادات الصحيحة السليمة، في الغذاء والنوم وفي أي عمل تقوم به وأن (تأخذ القسط الكافي من النوم وهو تقريبًا ـ تسع ساعات تلزمها لكي تحصل على الطاقة اللازمة لنمو جسمها وتتجنب الأعمال العنيفة والشاقة، وأن تتقبل التغيرات الجسمية على أنها أمر طبيعي) [الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة المسلمة, حنان عطية الطوري]
وأقول لفتاتي المسلمة أن طاعة الله والدراسة والعمل في المنزل وفي أي مجال يحتاج إلي جهد وطاقة جسمية، لذلك جاء في الحديث الشريف (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف) [أخرجه مسلم].
والفتاة المسلمة الذكية هي التي (توازن بين مظهرها وجوهرها، وتدرك أنها مكونة من جسم وعقل وروح فتعطي لكل حقه، ولا تغالي في جانب من هذه الجوانب على حساب الآخر، مستهدية في هذا التوازن بهدي الإسلام الحنيف الذي حض على التوازن ورغب فيه) [شخصية المرأة المسلمة, د. محمد على الهاشمي].
أختي الفتاة المسلمة:
بعد البحث عن الأمراض التي قد تصيب الفتاة بعد البلوغ وخلال فترة المراهقة, توصلت إلى الكثير منها ونجملها فيما يلي:
السمنة ـ النحافة ـ الأنيميا ـ تساقط الشعر ـ حب الشباب ـ تقوس الظهر ـ آلام الحيض ـ اضطراب الحيض ـ القلق ـ اضطرابات النوم (الأرق).
وفي هذا المقال أركز على السمنة والنحافة والأنيميا, ثم أتناول باقي الأمراض في مقالات أخرى إن شاء الله.
وقبل أن نبدأ بمشكلة السمنة أسألك أختي الفتاة هذا السؤال: كيف تأكلين، كيف تختارين الغذاء الصحي؟ كيف تحافظين على صحتك؟ وهل وقفت أمام المرآة لتشاهدي قوامك؟ هل أنت نشيطة؟
طعامك يحدد قوامك:
لقد تعرض بعض الكتاب للحديث عن الطعام وأثره على جسم الإنسان, فنجد مثلًا عناوين مثل طعامك يحدد قوامك، قل لي ماذا تأكل أقل لك من أنت؟ غذاؤك دواؤك؟ وغير ذلك.
(إن للغذاء أهمية قصوى في حياة الإنسان، فهو سلاح ذو حدين فقد يكون سببًا لصحة جسم الإنسان، وقد يكون سببًا للأمراض مثل أمراض شرايين القلب، ومرض السكر، والسمنة، وبعض السرطانات.
وكثير من الناس الآن يأكلون ما لا يفيدهم والتي يطلق عليها وجبات "تيك أواي ـ هوم ديليفري ـ الوجبات السريعة"، وكلها لها آثار سيئة على صحة الإنسان) [شبابك كيف تحافظ عليه، د.حسان شمس باشا]
أعرف فتاة في السابعة عشرة من عمرها لا تأكل أكل البيت ولكنها تعيش على الحلويات والشيبسي، أو الهمبورجر والبطاطس والمكرونة يعني المقليات والنشويات، فزاد وزنها بدرجة كبيرة مع ضعف مناعتها فهي تمرض لأتفه الأسباب، ولا تتحرك كثيرًا ومعظم الوقت نائمة في السرير.
قبل سنوات كان آباؤنا يشربون مياة نقية، ويأكلون من مزارعهم أكل طبيعي، ويمشون ويتحركون, أما نحن الأن فقد أرحنا أنفسنا استبدلنا صعود السلم بأرجلنا بالمصاعد، واستبدلنا المشي بالسيارة.
إن الكسل إنتحار بطيء، فالجسم الخامل أشبه بآلة معطلة, والجسم البشري خُلق للنشاط والعمل، وإذا لم تعمل أعضاء الجسم تراكم عليها الصدأ في صورة سموم وأمراض مختلفة.
تصوري فتاتي الجميلة أن لي صديقة تبلغ من العمر ثمانية وعشرين سنة أصيبت بهشاشة عظام لأنها كانت تشرب البيبسي والكولا كثيرًا, وتعالج من هذا المرض الذي أصابها في عمر متقدم جدًا فكيف يكون حالها إن بلغت الخمسين أو الستين إن أحياها الله تعالى.
وأنت اختي الفتاة:
هل تهتمين بلياقة جسمك والصحة العامة؟
هل تهتمين بالحفاظ على طاقتك؟ هل تأكلين كل الطعام أم تقولين أحب هذا ولا أحب ذاك؟
أعرف فتاة في السادسة عشرة من عمرها والدتها تطبخ كل الطعام ولكن هي لا تأكل كل الطعام تقول أحب هذا ولا أحب ذاك من الطعام.
فماذا كانت النتيجة؟ تساقط شعرها واصفر لون وجهها وفقدت نضارتها وأصيبت بالأنيميا وهو مرض فقر الدم وهذا كله راجع لطريقة وكيفية غذائها.
تقول الحكمة: (الرجل الحكيم هو الذي يعتبر أن الصحة هي أعظم نعمة للأنسان).
إن نظام الأكل والشرب والتنفس والرياضة يؤثرون على النجاح.
يقول برنارد شو: "العقل السليم في الجسم السليم"، فلابد من رفع مستوى كلاهما حتى تعيش حياة صحية سليمة.
كيف يمكن رفع الطاقة عندنا؟
1-بطريقة التنفس: كثير من الناس يستخدم أقل من ثلث قدرة الرئتين على التنفس.
2-نظام التغذية: طريقة الغذاء هي أسلوب حياة وطريقة تفكير.
لو فكرنا أن أكثر من 80% من جسمك عبارة عن ماء، فماذا تظن يكون أهم بند من بنود نظام تغذيتك؟ الماء طبعًا.
هناك مثل يقول: "تفاحة في اليوم تبعد عنك المرض وزيارة الأطباء" ولا يوجد مثل يقول "أن قطعة من الشيكولاتة في اليوم تقوم بهذا".
3-الرياضة:
- ابدئي يومك بتمارين التنفس ثم المشي في المكان ثم الجري في المكان ببطء.
- قومي بتمارين عضلات البطن والصدر والذراعين.
- اجعلي للمشي نصيب في نظام حياتك اليومي، لمدة 15 دقيقة.
بالنسبة لعادات الأكل:
لا يوجد نظام أكل واحد يناسب جميع الأشخاص, ولكن احرصي على تناول الأكل المتوازن الذي يحتوي على كل المواد الغذائية.
- ابدئي يومك بتناول بعض الفواكة.
- تجنبي تناول الوجبات الثقيلة أو الدسمة.
- تناولي السلطة مع الوجبات.
- تناولي الفاكهة والخضروات بين الوجبات.
- تجنبي الجفاف: اجعلي كوب الماء قريب من يدك دائمًا، تناولي الماء قبل الوصول لدرجة العطش لأن العطش علامة الجفاف، والجفاف يقلل التركيز، تناولي عصائر الفاكهة الطازجة ـ تناولي الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الماء كالخضروات والفواكة [المفاتيح العشرة للنجاح د. إبراهيم الفقي, بتصرف]
عناصر الغذاء الصحي:
حتى يكون الغذاء صحيًا لابد أن تكون فيه العناصر التالية:
البروتينات، الدهون، الكربوهيدرات، الفيتامينات، الأملاح المعدنية، وبالشروط الأتية:
1-احتوائه على جميع العناصر الغذائية بصورة متوازنة.
2-تلبية متطلبات الجسم لتأدية وظيفته.
3-يتناسب مع المجهود العضلي والبدني ومراحل النمو.
4-أن يكون خاليًا من التلوث [الفتاة المسلمة بين الوقاية والعلاج, د. أكرم رضا]
وللمحافظة على الوزن الصحي للجسم وازني بين الوجبات المأكولة مع الطاقة المستهلكة أو المحترقة في النشاط اليومي.
أعرف فتاة ذهبت لطبيبة التغذية لإنقاص وزنها, فقالت لها كلي كما تشائين ولكن فيم تحرقين الطعام؟ لأن الجسم إذا تناول طعامًا أكبر مما يحتاجه، يقوم الجسم بتحويل الغذاء الزائد على حاجته إلى دهن ويخزنه فيزداد وزنه.
الماء:
يحتاج الفرد يوميًا إلى عشرة أكواب من الماء في الصيف ونصفها في الشتاء، (وشرب الماء مع الطعام يسبب عسر الهضم لأنه يخفف من العصارات الهضمية، لذلك من المفضل تناول الماء قبل الأكل بنصف ساعة أو بعده بساعتين) [الفتاة المسلمة بين الوقاية والعلاج, د. أكرم رضا]
ثم لابد من وضع الملاحظات الغذائية التالية في الاعتبار:
1-أهمية وجبة الإفطار كوجبة أساسية لأنها تأتي بعد فترة طويلة من الانقطاع عن تناول الطعام، وتأتي بعدها فترة نشاط تحتاج إلى الكثير من الطاقة.
2-تناول اللحوم الحمراء بكميات كبيرة له العديد من الأضرار الصحية, أهمها الإصابة بمرض النقرس, على عكس اللحوم البيضاء (الفراخ) والأسماك.
3-الحلويات تعطي طاقة فقط, أما الفاكهة فتعطي طاقة وفيتامينات ومعادن.
4-الطعام المتوازن هو المتوافر فيه جميع عناصر الغذاء لكن بكميات أقل.
5-زيادة المجهود البدني وممارسة الرياضة هو الطريق الأمثل لعمل رجيم.
6-نقص الوزن بسرعة عن طريق منع الجسم من احتياجاته الأساسية (الرجيم القاسي), وعدم الحرص على تناول الخضراوات والفاكهة ضار بالصحة, وسرعان ما يستعيد الجسم الوزن الزائد مرة أخرى.
وماذا بعد الكلام؟
1-اسألي نفسك ماذا أكل وكيف؟ فطريقة وكيفية الطعام أهم من كميته.
2-حافظي على وجبة الأفطار، فهناك مثل يقول: "كُل إفطارك كله ـ وكل نصف غذائك ـ وقدم عشاءك لعدوك".
3-تناولي الطعام المطبوخ في البيت واتركي وجبات الـ تيك أواي ـ هوم ديليفري.
4-تناولي الغذاء الصحي المتوازن الذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية على مدار اليوم.
5-وتجنبي العادات السيئة في الغذاء مثل الأكل والنوم ـ الأكل بعد الأكل ـ العشاء والنوم.
6-تناولي وجبة العشاء قبل نومك بساعتين أو ثلاث ساعات حتى تعطي المعدة فرصة للهضم الجيد وحتى لا يتحول الطعام إلى دهون.
7-كلي كما تشائين ولكن اسألي نفسك في أي شيء أحرق الطعام.
8-والاعتدال هو المعيار، قال تعالى: {وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} () [الأعراف: 31]
9-حافظي على صحتك فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء، وإن لم تحافظي أنتِ على صحتك فمن يحافظ لك عليها؟




في عالمنا اليوم، يعتبر السحر والحسد والمس وسحر تحقير شأن الإنسان من المواضيع التي تثير فضول الكثيرين. ويعتبر البعض أن هذه الظواهر والامراض تحمل في طياتها آثارا سلبية تؤثر على حياة الأفراد والصحة الجسدية والنفسية. هناك العديد من الطرق والتقاليد التي تعنى بعلاج هذه الامراض، سواء كانت عبر الطب الروحاني، أو الطب البديل، أو الطب النفسي. يمكن العثور على بعض النصائح والطرق الفعالة في التخلص من تأثيرات هذه الامراض عبر زيارة مواقع إلكترونية متخصصة، مثل:

1- علاج السحر: تفصيل حول الطرق التقليدية والروحانية لعلاج تأثيرات السحر.
2- علاج الحسد: نصائح وأساليب للوقاية من الحسد وكيفية علاجه والتعامل معه.
3- علاج المس: استعراض للطرق التي يمكن أن تساعد في التخلص من تأثيرات الشياطين والمس الشيطاني.
4- علاج سحر تحقير شأن الإنسان: نصائح حول كيفية التغلب على تأثيرات وعلاج سحر التحقير الذي يستهدف شأن الإنسان.
5- أخطر أنواع السحر: استعراض لأنواع السحر الأكثر خطورة وكيفية التصدي لها.