أختبار الحمل والكشف الداخلي


واحة سؤال وجواب - أختبار الحمل والكشف الداخلي
((hunter)) 02:13 PM 30-10-2012

بسم الله الرحمن الرحيم

يكون اختبار الحمل المنزلي موجبآ ؟

عادة ما يكون اختبار الحمل موجب في الاسبوع السادس من بداية الدورة الشهرية (أي بعد 10 ايام من اليوم المتوقع أن تأتي فيه الدورة الشهرية) وهناك نسبة من النساء تظهر لديهن النتيجة الإيجابية للحمل بعد يوم أو يومين من غياب الدورة الشهرية، وهناك نسبة أخرى منهن لا تظهر لديهن نتيجة الحمل الإيجابية إلا بعد فترة متأخرة جدآ قد تصل إلى عدة أشهر، والسبب في ذلك هو ارتفاع نسبة هرمون الحمل بنسبة عالية جدآ تعطي نتائج سلبية وهذا ما يلاحظ ما بعد الأسبوع العاشر من الحمل

لماذا تضطرب نتائج فحص البول التي تتم في المنزل ؟

إن عملية فحص البول في المنزل للتأكد من حدوث الحمل عملية غير دقيقة، ويمكن أن تكون نسبة الخطأ فيها عالية جدآ، وللتقليل من نسبة الخطأ يجب أن تكون عينة البول التي يتم فحصها هي أول عينة من الصباح الباكر، كما يستحسن عدم تناول المشروبات بعد الساعة العاشرة ليلآ (أي في الليلة التي تسبق فحص العينة) حتى يصبح البول مركز وتكون النتيجة صحيحة، ولكن من المفروض إجراء هذه العملية في المستوصف أو المستشفى .

الفحص الداخلي في الشهور الاولى يضر في الجنين؟

لا، بل قد يكون من الضروري إجراء هذا الفحص في الفترة الأولى (المبكرة) من الحمل، فقبل نهاية الشهر الثالث من الحمل لا يمكن الوصول إلى الرحم عن طريق البطن، وبهذا لا يستطيع الطبيب أن يحدد أسابيع الحمل إلا بعد إجراء هذا الفحص، كما أن عملية الفحص هذه تتم لمعرفة ما إذا كان كل شيء طبيعيآ ومهيّآ للولادة الطبيعية فيما بعد أم لا؟ هذا علاوة على أن الفحص ضروري جدآ في بداية الحمل، حيث يقوم الطبيب بأخذ عينة (مسحة) من عنق الرحم لمعرفة نوعية الخلايا الموجودة هناك قبل تأثرها بالهرمونات الناتجة عن الحمل، ومن ثم يمكنه التدخل أو عمل اللازم عند الضرورة

متى يتضخم الرحم؟ ومتى يكون الكشف الداخلي للرحم أكيدآ ؟

تعتقد بعض السيدات أن الرحم يتضخم أثناء الحمل، والواقع أن هذا الاعتقاد صحيح ، إلا هذا التضخم لا يظهر بسهولة عند إجراء الكشف الداخلي في الاسابيع الاولى للحمل (أي من الاسبوع السادس وحتى الاسبع الثامن من فترة الاخصاب)، حيث يكون الرحم ناعمآ ولينآ جدآ، ويحتاج إلى يد خبيرة للحكم عليه، أما بعد الاسبوع العاشر وفي حوالي الاسبوع الثاني عشر نجد أن الرحم يبدأ في التضخم الفعلي إلى أن يصل أعلى الحوض عند مستوى العانة، وبذلك يمكن تحديد مستواه عن طريق البطن دون الحاجة إلى الفحص الداخلي على الرغم من أن هذا الفحص سيسهل هذه العملية في هذه الفترة


في عالمنا اليوم، يعتبر السحر والحسد والمس وسحر تحقير شأن الإنسان من المواضيع التي تثير فضول الكثيرين. ويعتبر البعض أن هذه الظواهر والامراض تحمل في طياتها آثارا سلبية تؤثر على حياة الأفراد والصحة الجسدية والنفسية. هناك العديد من الطرق والتقاليد التي تعنى بعلاج هذه الامراض، سواء كانت عبر الطب الروحاني، أو الطب البديل، أو الطب النفسي. يمكن العثور على بعض النصائح والطرق الفعالة في التخلص من تأثيرات هذه الامراض عبر زيارة مواقع إلكترونية متخصصة، مثل:

1- علاج السحر: تفصيل حول الطرق التقليدية والروحانية لعلاج تأثيرات السحر.
2- علاج الحسد: نصائح وأساليب للوقاية من الحسد وكيفية علاجه والتعامل معه.
3- علاج المس: استعراض للطرق التي يمكن أن تساعد في التخلص من تأثيرات الشياطين والمس الشيطاني.
4- علاج سحر تحقير شأن الإنسان: نصائح حول كيفية التغلب على تأثيرات وعلاج سحر التحقير الذي يستهدف شأن الإنسان.
5- أخطر أنواع السحر: استعراض لأنواع السحر الأكثر خطورة وكيفية التصدي لها.